Sunday, March 7, 2010

رشحونى للرياسة

السلام عليكم من حق كل فرد ان يبنى احلامه كما يشاء ومن حقك ان تعمل على تحقيق طموحاتك ويجب ان تعلم ماهو حقك وماهو واجبك من حقك ان تحلم ان تكون رئيسا ومن حقك ان تعمل لكى تحقق حلمك ولاتحكر من ثقافتك وعلمك
كان حلمى منذ الصغر ان اكون معلما مربيا للاجيال تعرف مالها وما عليها واوشكت على تحقيق هذا الحلم ولكن عندما بدات انهى حلمى الصغير وجدت انه من المشروع ان يكون لى حلم اكبر ولما لم اكون رئيسا وعملت عليها قرات كتب اكبر من سنى حاولت ان ادرس علم السياسة والدبلوماسية وطبقتها فى حياتى قرات كثيرا فى الخطط العسكرية دون اطالة

مش لازم اكون انا الرئيس بس لازم يكون من بينا من يحاول بعد ان دب فى الشباب روح الياس

واتيناه الحكم صبيا

تحياتى

احمد الشاعر


رشحونى للرياسة
لكل واحد
حب فيا
الامانة والحساسة
بعد ربع
قرن عدى
فيه كتير
الشعب اسى
بعد الذل
والمهانة والاستيطان
بعد حكم
بلطجية من الكناسة
دلوقتى جه وقتكم
وقت التطهير
من النجاسة
لكل السادة
الكرام
رشحونى للرياسة
ثانية واحدة
وفى هدؤ
البرنامج الانتخابى
راح يرفع
راسكم لفوق
من البداية
همى
امنع غازنا
يوصل لاسرائيل
همى اقطع
راس كل عميل
همى اخلى
مصر جنة
فيها خير
من كل لون
همى احسن الاقتصاد
همى ايدنا
اللى تزرع
وايدنا تلم
الحصاد
همى اخلى
جيشنا جيش
تحكى بيه
كل البلاد
همى اكبر
همى اعلم
همى نمى
فكر الولاد
همى تبايعونى
على الجهاد
وابايعكم ليكوا
جنة هدية
رب العباد
همى اقضى
على البطالة
ودة بس
مش كلام
كله محسوب
بالميعاد
همى اخلى
مدة اى ريس
فترتين
بعدها يكون
على الحياد
واللى يصلح
ارض بور
تبقى لية
من غير
روتين ولا عناد
همى فعلا
اكون رئيس
مش بس
مهنة فى البطاقة
وبعدها اصبح
جماد
بيتى هو
بيت الرياسة
من غير قصور
الكل عرفه
وحيكون بينا
حب و وداد
نفسى مصر
تبقى لينا
مش بس عرض
فى البترينة
ومعروضة فى
كل مزاد
همى اطور
همى اعمر
همى ازرع
همى احصد
همى اصنع
همى اجدد
همى اطمن
همى اعلى
همى يوم
ما اكون رئيس
ينكتب ليها
فى عهدى
احسن
شهادة ميلاد
تحياتى
احمد الشاعر


11 comments:

Anonymous said...

جميله ياحمد
واضح ان مش انا بس الى عايزه اغير اهه
:D
شد حيلك بأه
نيرة

gogo!sf said...

تصفيق حاد يا احمد

ياريت تكون زى ما بتقول

لكن كلنا بنقول ونفسنا نكون

ربنا يقويك يا احمد

جميل اوى البوست ده بجد روعه كلماتك بتدينا امل اننا ممكن نكون

جوجو

ولد مصري said...

يا نهارك أسود ومنيل يا شحاته أفندي

نصيحتي لما يتقبض عليك إنكش شعرك وإعمل فيها مجنون يمكن يخففوا عنك الحكم ويدوك إعدام بس

وحشني كتير يا أبو حميد و"مبارك" عليك الرياسة

تحياتي

shemo said...

السلام عليكم.....
اكيد من حقك تحلم وكمان الحلم دا من حق كل واحد مننا
وليه لا ممكن فى يوم يتحقق

حلمك حلو اوى وايمانك احلى

وكلمات ملمة بمعانى كتير اكيد كل واحد فى الشعب دا بيحلم ان لو فى رئيس بجد يحققها


مش حقول حاجة تانية غير
برافو

اتمنى تكرر زيارتك وتشرفنى فى المدونة

دومت بخير
فى رعاية الله
shemo

أكون أو لا أكون said...

السلام عليكم... كيف حالك أحمد...
أنت لو بقيت رئيس حتنسى الناس... من غير ماتحس... وتنسى الهموم وتنشغل بالأفراح والحفلات... والطمع والأناينة.
ماتقولش لأ مش حبقى كده... مش بكيفك... غصباً عنك حتتغير...

لو عايز تغير بالحال بجد... أشتغل للناس وأنت بعيد عن الكرسي... لأن الكراسي حراسها شياطين... يوسوسوا لك على مدار الساعه... ولو ماتغيرتش بالوسوسه.. حتتغير بالتهديد.

خليك بعيد عن الرياسه لأنها لوحدها هم.

شكراً علي سؤالك عني... أنا بخير الحمد لله...

dina said...

و دا الحلم اللى قليل أوى ما بلاقى حد بيحلم بيه كأنه بقى حكر
البرنامج الانتخابى يفرح على فكرة
:d:D

عبدالله المصري said...

بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم المرسلين وعلى آله وصحبه وسلم


كتاب (ثورة الإخلاص وطريق الخلاص)

http://www.thawrtalekhlas.blogspot.com/

هذه دعوة لقراءة جادة نسأل الله ان ينفعنا وينفعكم وينفع مصر بها .

إهداء الكتاب

إلى كل مسلم يدعى الإخلاص لدينه والعمل على نصرته

إلى كل وطني يدعى الإخلاص لوطنه والعمل على رفعته

إلى كل عاقل يدعى الإخلاص لمصالحه والعمل على رعايتها



المقدمة:

اختصارا للوقت .....
فمن غير المتصور أن يكون على هذه الأرض من لا يدرك أنها تحيا كارثة حقيقية , وتتعرض لمخاطر رهيبة قادرة علىالفتك بها إن لم تكن لنا وقفة مع النفس.
وسواء كنا ننظر للأرض من منطلق وطني فنحصرها فى مصر , أو من منطلق قومي فنعني بها وطننا العربي , أو من منطلق ديني فتمتد بنا إلى الدول الإسلامية , فالمصاب واحد والخطر واحد والكارثة واحدة وان كانت مظاهرها تختلف .
لذلك فقد سيطرت على تفاعلنا كأمة مفردة واحدة وهى الإصلاح , وصار هدفنا الأسمى هو الوصول إلى عقد اجتماعي جديد يمكننا من تحقيق ذلك الإصلاح .
ولو خيرنا جميعا وفتح لنا باب الحلم على مصراعيه أيا ما كانت انتماءاتنا ومرجعياتنا سواء كنا وطنيين أو قوميين أو إسلاميين أو يساريين أو ليبراليين , لاخترنا أن نكون جزء من تكتل أكبر يحمينا وندعمه فى عالم تكتل فيه الجميع حتىاللصوص والشواذ.

وإذا ما وضعنا فى الاعتبار معطيات الواقع الثقافيةوالاجتماعية والسياسية والاقتصادية مع الالتفات لأهمية عنصر الوقت لوجدنا أن طريقنا الوحيد هو تكتل عربي حقيقي .
والعرب أمة صعبة المراس , فان سقطوا كان من العسيراستنهاضهم , فإذا نهضوا استحال إسقاطهم بغير إرادتهم .
ولاستنهاض أمة العرب لابد أولا من استنهاض أحد أعمدتها الثلاثة الرئيسية والمتمثلة فى جزيرة العرب والشام ومصر , وذلك بأن يقدم أحدهم نموذجا إصلاحيا كفءا وفعالا بمقاييس عالم اليوم يستطيع أن ينهض بأهله ويحافظ على حقوقهم ومقدراتهم ويضمن لهم مكانا متقدما بين أمم الأرض , فان حدث ذلك فقد تم الأمر .

ومصر هى الدولة الأكفأ والأكثر تأهيلا لقيادة زمام النهضة فى أمتنا العربية , والأقدر على تقديم نموذج إصلاحي حقيقي تلتف حوله الأمة وتعود به إلى العالم فاعلة لا مفعولا بها .
وذلك لعدة أسباب واقعية وحقائق على الأرض وفوق صفحة التاريخ تثبت بما لا يدع مجالا للشك واجب مصر فى حمل هذه الأمانة , وحق العرب علينا فى أن نقدم لهم نموذجا إصلاحيا حقيقيا يكون لهم كطوق النجاة فى زمن صارت فيه الأمة كدمية تتلاقفها العروش وتدوسها الجيوش , وعالم تتلاطمفيه المناهج والتطبيقات بحسب الأهواء والمصالح .
وتتعدد الأسباب التى تدفع بمصر إلى تلك المكانة وتحملها بذلك الواجب , فمنها ما هو داخلي ويتعلق بشخصية مصر وحقائق الواقع المصري فى مختلف مجالاته , ومنها ما هو خارجي ويتعلق بموازين القوى وحقائق الواقع العربي , ومنها ما هو تاريخي ونحتفظ به جميعا فى ذاكرتنا الجمعية .

فإن نجحنا كمصريين فى صياغة عقد اجتماعي جديد , والتوحد خلف رؤية إصلاحية واحدة , فقد نجونا بأنفسنا من هلاك محقق ووضعنا أقدامنا أخيرا على الطريق الصحيح ,وقمنا بواجبنا تجاه إخواننا ويبقى عليهم القيام بواجباتهم تجاه أنفسهم .

لذلك فنهضة مصر هى مجال بحثنا هذا , بغية الوصول إلى تحديد الملامح الرئيسية لذلك العقد الاجتماعي المنتظر الذى يستطيع توحيدنا وإعادتنا إلى الحياة .
ولا نستطيع بلوغ هذه الغاية إلا ببحث مخلص , نحيد فيه أهواءنا ونتناسى مصالحنا الخاصة , ونعتمد فيه على الحسابات الدقيقة للعقل والمنطق لضمان الوصول إلى النتيجةالصحيحة .
وإلا بقينا على حالنا , تمزقنا مخالب القهر والفقر والظلم , وتتخطفنا العبارات والقطارات والطائرات فرادى وجماعات , بعد أن صار النظام هو الخلل والحقيقة عين الدجل والقانون هو الاستثناء .

فصول الكتاب :

· المقدمة
· ثورة الإخلاص
· اتجاه الإرادة الجمعية للأمة
· ماهية المنهج السليم
· الجماعات الإسلامية
· تمهيد لطريق الخلاص
· طريق الخلاص
· عقبات فى طريق الشريعة
· الحدود كنظام عقوبات
· الحياة السياسية
· الحياة الاقتصادية
الجهاد كعقيدة قتال


للإطلاع على الكتاب كاملا على الرابط :

http://www.thawrtalekhlas.blogspot.com/

علاء المصرى كل يوم said...

مرحباً بالشعراء
هناك موضوع يحتاج مرورك
وهو نصرة الله ورسوله

عابرة said...

مهما غبت على عالم التدوين رح يبقى شعرك متل ما هو بس عم يزداد حلاوة وجرأة
بتمنى مصر تبقى احين
وما تصير عرضه بالبترينه
الله يقويك اكتر واكتر

عابرة

Asmaa Fathi said...

همي هم بلدي ده هم كبير اوووووي

اتمنالك التغيير والتوفيق في الرئاسة

تحياتي

engy said...

ايه الجمال ده
بس فعلا لارياسه بقت شىء مقدس نسمع عنه بس من بعيد